رياض البكري

رياض البكري
صورته عام 1970

السبت، حزيران 23، 2007

رياض البكري في مذكرة الى السيد الوزير ....

رياض البكري في مذكرة .... خلدون جاويد
مذكرة الى سيادة الوزير
كلانا اهتدينا الى موطن الشمس/ لكن لماذا افترقنا / تعال لأسئلك الان عني/ تشك باني احب تماما ً كحبك طفل اثينا المعذب / أو انني لم امت حينما سقطت نجمة العيد في سانتياغو /او انيَ لم احتفل باتحاد السباع /تشك ُّ بأني افرق حلوى اواخر آذار اكثر منك / واني افكر بالعالم المتوحد والاممية / احلم ان لايطول دفاع الظلام /ويوما رأيت الوجود كقطعة حلوى كبيرة / ورأيت الفرح / يتحول من مفردات اللغات الى كائن بشري عظيم / واكثر مما تفكر انت وتحلم انت به / ربما تستلذ الوظيفة والعمل الصحفي المؤرق وقتك /ياسيدي / غير اني لاشاغل لي َ الاّ الخرائط والشهداء وهدم الحصون القديمة / انت سعيد ببعض الهدايا التي قدموها لك من دمنا / افلم تتأرق / واني اشك بذلك / حين شممت روائح اخوتك الشهداء / ثيابهم الباليات / ألم ترتعش لحظة / حينما مرّ في حلم الأمس وجه سلام / يعزيك تكرار مافات في سانتياغو/ألم تبك /آه/ ضجرت مجادلتي /موعد لك في قاعة الجبهة الوطنية ياسيدي / انني قد نسيت الاصول / تعلمت خرق القوانين والشرعات القديمة منك / فيوما رأيتك تخرق آداب شعبي / وتبصق فوق ارادته / انت ياسيدي /انت أطفأت نار التنبه / عفوا فما شرعه ان تتاجر باسمي / تراهن في ساحة لسباق الخيانات باسمي / كلانا اهتدينا الى موطن الشمس / لكن لماذا افترقنا / لقد مزقتنا النيونات والشهوات الحقيرة / انت سعيد بحزني / ولكنني كم حزين لأنك تسكر كل مساء /تضاجع بالعز والجبهة الوطنية احدى جميلات شعبي /افترقنا لأنك تعشق مجد الوزارة والبرلمان المحنط ياسيدي /وأنا ... ليس لي غير حب المواعيد والشبهات المطاردة / الريح والموج / صمت الازقة/ والليل عوّدتَ كفيك قرع الطبول /ولكنني اكره الرقص فوق الجماجم /امقته/ لا اطيق الوشاية بالشهداء / ولابيع تاريخهم بوسام ٍ مشع ٍ كعار الجريمة / نحن افترقنا هنا / موطن الشمس ليس هنا / لاتؤدي المسارح واللافتات له / من زقاق حقير عرفت طريقي له / من مصابيح أشعلها الشهداء القريرون جست عيوني الطريق له / تستمر المدينة في حزنها / وابتهج انت ياسيدي بالهدايا . تشرين ثاني 1973 *
قمت بطبع هذه القصيدة وهي للشاعر الشهيد رياض البكري ، انها جزء من ارشيفه الخاص الذي اقوم باعداده وطبعه ونشره تباعا في مواقع الانترنيت والى حين استكماله سيحدوني الأمل باخراجه في كتاب مع مواد اخرى مكتوبة عنه هنا وهناك .* الكلمات المسطرة من قبل الشاعر هي نفسها الظاهرة للعيان بدون تدخل املائي او قواعدي او حتى تعديل ٍ لسهو ما ، ان وِجد .

ليست هناك تعليقات: